المنتدى ينهي ورشته الإقليمية في عمان

اكتوبر 2017
أنهينا في منتدى الجنسانية ورشة إقليمية في العاصمة عمان نفذت ما بين 12 أيلول و 17 أيلول 2017،  جمعت ناشطين في مجال الصحة والحقوق الجنسية من 8 دول عربية هي الأردن، سوريا، الجزائر، تونس، العراق، المغرب، مصر، السودان، لبنان، فلسطين، وموريتانيا.
 
بدأنا العمل على الورشة مع بدايات شهر مارس الماضي. خلال الساعات الأولى بعد تنزيل الاعلان بدأت تصلنا طلبات من غالبية الأقطار العربية ووصل عددها إلى  ما يزيد عن 150 طلب الكتروني، اخترنا منها 108 بعد عملية الفرز الأولى، تمت دعوتهم\ن جميعا مقابلة فردية عبر سكايب، وتم الرد على 67 متقدم من العالم العربي، مليئين بالطاقة  والحب والحماسة. تجاربهم ودوافعهم للمشاركة التي تحدثوا عنها خلال المقابلة كانت بحد ذاتها اضافة مميزة لتجربة المنتدى في عقد ورش على مستوى إقليمي.
 
تم اختيار 16 مشارك للورشة، منهم من العراق وسوريا واليمن، للأسف تم رفض دخول المشاركين اليمنين وكاد ان يحصل ذات الشيء مع المشاركين السوريين، الذين تمكنوا في آخر لحظة من الحصول على تأشيرة، والوصول الى عمان بعد 23 ساعة سفر ما بين سوريا ولبنان.
 
ركز التدريب على تحدي المفاهيم حول الحقوق الجنسانية من جهة وعلى الأدوات التربوية التي من الممكن استخدامها للوصول إلى الفئات المتعددة داخل المجتمعات العربية، وتخلل الورشة أجواء مهنية، نقاشات عميقة وتفاعل رائع بين المشاركين، تبادلوا فيه الخبرات والتجارب التي حملها كل مشارك من بلده، وتم فحص أوجه التشابه والاختلاف بين السياقات المتعددة، شمل التدريب مواد معرفية ، تأملات، تبادل أدوار، عمل بمجموعات ونقاشات معمقة تخللها ضحك أحيانا كثيرة والبكاء أحيان أخرى.
 
كما ركز التدريب على مسارات لمعرفة الذات وفهمها وتحدي القيم والمعتقدات الشخصية وفحصها وإعادة بلورتها، إذ نؤمن في منتدى الجنسانية بأهمية هذا المسار الشخصي الذي بدونه لا يمكن العمل مع الناس وبالتالي لن يكون هناك أثرا ملموسا أو تحولا حقيقيا في المفاهيم النمطية السائدة.
 
عملنا على مدار ستة أيام متتالية من من الصباح حتى المساء، وخرجنا بجدول زمني لمجموعة من الورش التي سينفذها كل متدرب\ة في بلده مع نهاية شهر 11\2017، كما خرجنا بمجموعة من المقترحات والأنشطة، ما بين ورش عمل توعوية لفئات مجتمعية متعددة، تدريب طواقم، ورش للطلبة بالجامعات، نشر مقالات صحفية عن الحقوق الجنسانية، بالإضافة إلى تحويل "صرت شب" و "صرت صبية" إلى العامية التونسية، بعد أن تم تحويلها سابقا إلى اللهجة المصرية بمبادرة من خريجة مصرية شاركت في الورشة الإقليمية الأولى عام 2015.
 
هذه التجربة القيمة هي جزء من سلسلة ورشات عمل على مستوى العالم العربي يعمل المنتدى العربي لجنسانية الفرد والأسرة على تنفيذها، ويتم العمل حاليا على تدريب آخر في تونس، من المنوي عقده في بداية العام القادم، تدريب جديد وتجربة جديدة نأمل أيضا من خلالها أن نقدم لهذا العالم العربي المصغر مجمل تجربتنا في العمل الإنساني والجنساني.
 
 
 
 
 
 
 
 

أنهينا في منتدى الجنسانية ورشة إقليمية في العاصمة عمان نفذت ما بين 12 أيلول و 17 أيلول 2017، جمعت ناشطين في مجال الصحة والحقوق الجنسية من 8 دول عربية هي الأردن، سوريا، الجزائر، تونس، العراق، المغرب، مصر، السودان، لبنان، فلسطين، وموريتانيا.