الوسائل الدائمة

المقصود هنا هو التعقيم الدائم للرجال أو النساء بعمليات جراحية وتتمثل هذه الوسائل في:

1) قطع القنوات المنوية عند الرجل (Vasectomy) 

وهي وسيلة دائمة لا رجعة فيها وآمنة بالنسبة للرجل، وتتم على شكل عملية جراحية بسيطة ذات تخدير موضعي والهدف منها قطع القنوات المنويه داخل الخصيتين بهدف منع الحيوانات المنويه من الخروج واخصاب البويضة عند المرأة. يبدأ مفعول هذه العملية بعد ثلاث اشهر من تنفيذها.

من ايجابيات هذه الوسيلة:

- نسبة نجاحها عالية جداً وتصل الى %99.9.
- وسيلة لمنع الحمل بشكل دائم ونهائي.
- يستطيع الرجل ممارسة الجنس بعد مرور أيام قليلة من العملية.

العوارض الجانبية لهذه الوسيلة:

- بعد اجراء العملية ممكن ان يحصل نزيف، انتفاخ او اوجاع معينة، لكن هذه العوارض هي ليست
   بشائعة.
- خلال سنه من اجراء العملية، يمكن ان تحصل التهابات في الخصيتنين او في البربخ، وهي
  تظهر على شكل انتفاخ، احمرار في الخصيتنين واوجاع. هذه العوارض تختفي مع العلاج.

تعتبر محاولة اعادة ربط القنوات صعبة ومعقدة، ونسبة نجاح الحيوانات المنويه بعدها في اخصاب البيوضة هي قليلة جداً وتصل الى %60-18 وهذا طبعا يتعلق بعدة عوامل أهمها يكمن في طول المدة الزمنية التي تم فيها قطع القنوات.

2) ربط الأنابيب عند المرأة

وهي كذلك وسيلة دائمة لا رجعة فيها بالنسبة للرجل والمرأة، وتعتمد على عملية جراحية بسيطة آمنة ليس لها آثار جانبية أو مضاعفات. وبها يتم ربط قناتي فالوب لمنع الحيوانات المنوية من الوصول الى البويضة في هذه القناة لاخصابها وتلقيحها. نسبة نجاح هذه الوسيلة عالية جداً حيث تصل الى %99.5.

من ايجابيات هذه الوسيلة:

* تمنع الحمل بشكل نهائي
* لا تحوي على هرمونات، ولهذا فهي لا يؤثر على الدورة الشهرية.

 من سلبيات وعوارض هذه الوسيلة:
 
* كل عملية تتم من خلال تخدير شامل، لها مخاطرها وعوارضها الناتجه من التخدير نفسه.

* بعد ربط قناتي فالوب، يبقى هنالك احتمال ضئيل لحدوث حمل. تشير الأبحاث الى ان امرأة من بين 200 امرأة اجرين هذه العملية، حملوا بعد مدّة، واحتمال حصول حمل خارج الرحم هو عال جداً. بشكل عام يعود سبب الحمل الى خلل في العملية نفسها وفي طريقة ربط الأنابيب.