الوسائل المؤقتة الكيماوية

 

جميع وسائل الوقاية الكيماوية لا تحمي من الأمراض المنقولة جنسيا كالأيدز وغيرها، لذلك يجب استعمال وسائل وقاية اضافية كالواقي الذكري (الكوندوم) او مبيدات للحيوانات المنوية، لتقليل احتمالات الإصابة بمرض جنسي
الحبوب المركبة هي الحبوب الأكثر استعمالاً وشيوعاً بين النساء، وتحوي هرمونات تعمل على منع عملية الإباضة دون الإضرار بوظيفة المبيض، من خلال إعطاء هرمونات الاستروجين والبروجسترون بكميات وجرع بسيطة.
يتوفر العديد من أنواع حبوب منع الحمل الذي يختلف فيها التركيز الهرموني، حيث توجد حبوب تحوي على جرعات هورمونية خفيفة، واخرى على جرعات متوسطة وعالية.
تؤخذ هذه الهرمونات عن طريق الفم يوميا وبانتظام لتوفير أعلى حماية وهي تعتبر آمنة لجميع النساء وأعراضها الجانبية الخطيرة نادرة الحدوث.
بعد إجراء فحوصات طبية للمرأة يتم اختيار الأقراص الملائمة لها، وعليها مراجعة الطبيب/ة كل مدّة بهدف التأكد من عدم ظهور أي أعراض جانبية خطيرة.


كيف تعمل الحبوب المركبة؟؟

يعمل هرمون البروجيسترون في الحبوب على منع إفراز هرمون ال FSHو LH في الغدة النخامية في المخ حيت تعتبر هذه الهرمونات المسؤولة عن نمو البويضات والإباضة في المبيضين. بالإضافة يؤثر البروجسترون على عنق الرحم وبطانة الرحم وقناتي فالبوب، حيث يزيد من سماكة الإفرازات المخاطية لعنق الرحم، وتحول دون تطور الغشاء المبطن للرحم.
أما هرمون الاستروجين في الحبوب فهو يساعد البروجيسترون في منع عملة الإباضة.



من ايجابيات حبوب منع الحمل:

· تمنع الحمل بنسبة %100 تقريباً

· تمنع حدوث حمل خارج الرحم

· إمكانية استعمالها في أي عمر، من أنجبت ومن لم تنجب أطفالا

· تقلل من احتمالات الإصابة ببعض أنواع السرطان، كسرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم.

· تزيد الكثافة العظمية

· تخفف من احتمالات الإصابة ببعض الالتهابات في منطقة الحوض

· التقليل من حب الشباب

· فعالة، ويمكن حدوث حمل بعد التوقف عن استعمالها.

· تنظيم الدورة الشهرية، تقليل كمية الدم والتخفيف من الآلام المصاحبة للدورة وأوجاع فترة الإباضة.

من سلبيات وأضرار حبوب منع الحمل:

· الشعور بالغثيان: تحدث هذه الأعراض في الأشهر الأولى من تناول الحبوب وتختفي بعد مدة قليلة من الزمن

· الصداع: تظهر أوجاع الرأس غالباً عند النساء اللواتي يعانين من الميجرينا. في حال استمرت الأوجاع وازدادت حدّتها، يوجب تغيير نوع الحبوب أو استعمال وسائل منع حمل أخرى.

· ارتفاع في الوزن: هرمون البروجسترون في الحبوب هو المسؤول عن هذه الظاهرة. ممكن تغيير نوع الحبوب الى حبوب تحوي على تركيبه مختلفة لهرمون البروجسترون.

· تغييرات في المزاج: تعاني بعض النساء من عوارض اكتئابية نتيجة لتناولهم الحبوب، لذا ينصح هنا أيضا الانتقال الى أنواع حبوب أخرى تحوي على تركيبه مختلفة لهرمون البروجسترون

· احتمال حدوث ارتفاع في ضغط الدم. لذا ينصح قبل البدء بتناول الأقراص بقياس ضغط الدم وقياسه مرة كل 6 أشهر بعد ذلك.

· ازدياد قابلية الدم للتخثر مثل تخثر الأوردة العميقة.

· ممكن أن تزيد احتمال الإصابة بسرطان الثدي. من الجدير ذكره أن العلاقة بين حبوب منع الحمل واحتمال الإصابة بسرطان الثدي غير واضحة حتى الآن، لكن وُجد ارتفاع بسيط بعدد حالات النساء المصابات بسرطان الثدي واللواتي تناولن الحبوب لأكثر من عشر سنوات.

· اضطرابات في وظائف الكبد والمعدة

· نزول نقاط من الدم في غير موعد الدورة الشهرية، وهي إحدى الظواهر الأكثر شيوعاً عند تناول الحبوب.

· هذا النوع من الحبوب المركبة لا يناسب النساء المرضعات لأنه يقلل من إفراز الحليب.

كلما كانت المرأة اصغر سناً وبصحة جيّدة، كلما قلّت احتمالات ظهور عوارض خطيرة عند تناول الحبوب. بينما تتزايد هذه المخاطر مع التدخين، السمنة المفرطة، كبر السن ومع وجود أمراض معينة كالسكري، أمراض في الشرايين والأوردة، أمراض في القلب وغيرها.

كيفية تناول حبوب منع الحمل

تتواجد الحبوب المركبة على هيئة أقراص تكفي ل 21 أو 28 يوماً.
يتم أخذ حبة واحدة يومياً كل 24 ساعة وفى نفس الميعاد لمدة 21 يوماً ويتم التوقف عن أخذها لمدة سبعة أيام بنهاية الأقراص أو الشريط، وهي فترة نزول العادة الشهرية.
أما في اليوم الثامن من أيام الاستراحة يجب البدء من جديد في شريط الأقراص التالي وهكذا.

 


أما في حالة الـ (28) قرصاً يتم الاستمرار في أخذهم طيلة الشهر لأن السبعة أقراص الزائدة هنا هي أقراص لا تحتوى على هرمونات، وتعمل فقط بمثابة المذكر للمرأة حتى لا تنسى أخذ الحبة في نفس الوقت، وستنزل الدورة الشهرية مع هذه الحبوب السبعة.


نسيان تناول الحبة

* في حال نسيت المرأة أخذ الحبة ولكن قبل مضى 24 ساعة من أخذ الحبة السابقة، تأخذ المرأة الحبة على الفور (الحبة التي غفلت عن أخذها) وتستأنف برنامج الحبوب المعتاد عليه.

* في حال تذكرت المرأة نسيانها لأخذ الحبة فى اليوم التالي أي بعد مرور 24 ساعة، عليها بأخذ حبة اليوم السابق مع حبة هذا اليوم التي تذكرت فيه فى نفس الوقت (لا تأخذ المرأة أكثر من قرصين فى اليوم الواحد، ما لم يوصى الطبيب المختص بغير ذلك).

* إذا نسيت المرأة أخذ أي حبة من حبوب منع الحمل عليها باللجوء إلى استخدام وسيلة منع حمل أخرى مثل الواقي خلال السبعة أيام التي تلي يوم نسيان أخذ الحبة.

* في حال تكرار نسيان تناول الأقراص، يجب على المرأة أو الرجل استشارة الطبيبة واللجوء الى وسائل منع حمل أخرى

 

خلافاً لحبوب منع الحمل المركبة، تحتوي الحبوب المفردة على هرمون البروجيسترون فقط، وهي تسمى أيضا بال "الحبوب الصغيرة" (Minipills). تؤخذ هذه الأقراص يوميا عن طريق الفم وفي نفس الموعد لتوفير أعلى حماية.
تعتبر هذه الأقراص اقل فعّالة من الأقراص المركبة وتتراوح نسبة نجاحها في منع الحمل بين
95-99%.
تعمل حبوب الهورمون الواحد على منع عملية التبويض من خلال زيادة سمك الإفرازات المخاطية حول عنق الرحم وبالتالي منع الحيوانات المنوية من المرور والدخول الى الرحم، كما أن جدار الرحم يتأثر أيضا بهذه الإفرازات ويمنع البويضات الملقحة من الالتصاق ببطانة الرحم.

هنا أيضا، كما هو الأمر في الحبوب المركبة، على المرأة إجراء بعض الفحوصات الطبية لإختيار الأقراص المناسبة لها.
 

من ايجابيات الحبوب المفردة

· ملائم للمرضعات اللواتي يرغبن في استعمال الأقراص بعد 6 أسابيع من الولادة، لأنها لا تقلل
  من إفراز الحليب.
· عالية الفعالية أثناء الرضاعة
· ملائمة للنساء التي لديهن قابلية لتخثر في الدم.

الأعراض الجانبية

· حدوث تغييرات في الدورة الشهرية إذا استعملتها غير المرضعات، خاصة نزول نقاط من الدم أو نزف في غير موعد الدورة الشهرية.
· عدم انتظام الدورة الشهرية.
· آلام الرأس.
· اضطرابات معوية وانتفاخ.
· تأثيرات نفسية و مزاجية.
· آلام في الثدي.

 
موانع استخدام- إجبارية

1- اشتباه أو تأكيد وجود حمل (لأنها قد تسبب زيادة في بعض الصفات الذكرية عند الجنين الأنثى)
2- النزف الرحمي غير المشخّص.
3- بعض أمراض الجهاز الشرياني والقلب المشخصة حديثا.
 
موانع استخدام- اختيارية

1- السمنة المفرطة.
2- سرطان الثدي.
3- الحمل العنقودي.
4- ارتفاع ضغط الدم.
5- تاريخ تكرار حدوث أكياس على المبايض.
6- أمراض الكبد المزمنة.

نسيان تناول الحبة

إن التأثير الأقوى لهورمون البروجيسترون يكون في الساعات الأولى من تناوله، ومع الوقت يخف تدريجاً حتى اختفائه بعد مرور 24 ساعة.
في حال نسيت المرأة تناول القرص، عليها أن تأخذ الحبة على الفور عند تذكرها. وفي حال مرور أكثر من 3 ساعات على نسيانها، يزداد احتمال حصول حمل وعليها استعمال وسائل منع حمل أخرى.

 

3) حبوب منع الحمل الطارئة

وسيلة منع الحمل الطارئة هي حبوب منع حمل عادية لكنها تؤخد بجرعات اكبر وتحوي على نسبة هرمونات اعلى. يمكن للمرأة استخدام حبوب منع الحمل الطارئة كوسيلة من وسائل منع الحمل المتعددة بعد ممارسة الاتصال الجنسي، في حال لم تكن تستخدم وسيلة منع حمل اخرى، او اذا لم نتجح معها الوسيلة التي كانت تستخدمها كنسيان تناول حبة من حبوب منع الحمل في ميعادها او تمزق الواقي المطاطي (الكوندوم) اثناء ممارسة الجماع.  
تعبر هذه الوسيلة سهله الاستعمال، حيث يجب تناول الحبة خلال 72 ساعة من ممارسة الجنس الغير آمن (من المفضل تناول الحبة في وقت قصير بعد ممارسة الجماع حتى تكون فعاليتها اكبر)

تستخم هذه الحبوب فقط في حالات الطواريء وهي ليست بديل لوسائل منع الحمل الأخرى، فالاكثار منها قد يضر المرأة، وخصوصاً ان هذه الحبوب تحوي على نسبة هرمونات عالية مقارنة بحبوب منع الحمل الاخرى.

من ايجابيات هذه الحبوب:

* تحمي المرأة من احتمال حدوث حمل بعد ممارسة علاقة جنسية غير آمنه.

 
من سلبيات وعوارض هذه الحبوب:

* تؤدي لخلل في انتظام الدورة الشهرية
* اوجاع في البطن
* شعور بالغثيان
* نزيف
* اوجاع في الراس
* ارهاق


نسبة نجاح هذه الوسيلة هي عالية وقد تصل الى %99 (عند الاستعمال الصحيح لهذه الحبوب)،
لكن هذه النسبة قد تنخفض في الحالات التالية:
 
1) عند ممارسة الجنس الغير آمن بعد تناول الحبة.
2) تقيؤ الحبة خلال ثلاث ساعات من تناولها.
3) تناول الحبة مع ادوية أخرى قد تؤثر على فعاليتها ونجاعتها.

لا ينصح باستعمال هذه الوسيلة لكل من:

*النساء المدخنات فوق جيل 35
* الحوامل
*نساء عانين من سرطان في ثدي او في الرحم 
* نساء عانين من نزيف مهبلي اسبابة غير واضحة
* مرضى الكلى والكبد
* نساء عانين من جلطة دماغية او دموية
* نساء مع نسبة عالية من ال Triglyceride
 
 
 
هى حقن تحتوى على هرمونات تُحقن بها المرأة فى عضلات الذراع أو الأرداف، ومن أنواعها التى تحتوى فقط على هرمون "البروجيستين" (Depo-Prova, Noristerant).
تمنع هذه الحقن المبيضن من إفراز البويضات شهرياً، كما تجعل من الصعب على الحيوانات المنوية الدخول إلى الرحم بزيادة سمك افرازات عنق الرحم  المخاطية. تُحقن المرأة بـ (Depo-Prova) مرة كل ثلاثة أشهر، أما (Noristerant) مرة كل شهرين.

تبدأ فاعلية هذه الحقن بعد مرور (24) ساعة من الحقن، ويجب عدم ممارسة الاتصال الجنسي إلا بعد مرور هذه الساعات أو استخدام وسيلة منع حمل أخرى مثل الواقي أو منتجات إبادة الحيوانات المنوية فى حالة عدم الانتظار. ترتبط فاعلية هذه الحقن بالاستخدام الملتزم لها وليس النمطى (عدم الالتزام)، كما ان هذه الحقن لا تقدم الحماية من الأمراض المنقولة جنسياً.
 

من ايجابيات حقن البروجسترون
 
1- تعتبر هذه الحقن عالية الفعالية وآمنه كحبوب منع الحمل، وتصل نسبة نجاحها الى %99.7

2- توفر الخصوصية، اذ لا يمكن للآخرين ملاحظة استعمالها
 
3- يمكن ان تستعملها السيدات في أي عمر، من أنجب ومن لم تنجب أطفالاً

4- آمنه اثناء الرضاعة ابتداء من 6 أسابيع بعد الولادة
 
5- تساعد على منع حدوث اورام الرحم والحمل خارج الرحم

6- تقلل من احتمال حدوث مرض فقر الدم (الأنيميا) الناتج عن فقدان الحديد في الدم (iron deficiency anemia).

الأعراض الجانبية

1- تؤخر الحمل من 6-12 شهراً بعد التوقف عن أخذها (أحيانا تصل المدة الى سنتين).

2- ازدياد الوزن وكذلك ازدياد نسبة هشاشة العظام.

3- انقطاع الدورة الشهرية لفترات طويلة وأحيانا ضعف الدورة الشهرية وعدم انتظامها.
 
4- صداع

5- نزيف دم بشكل غير منتظم في الأشهر الأولى (هذا النزيف لا يشكل خطر على المرأة وهو ليس نتاج لمشكلة طبيّة).



 
    للعودة الى صفحة وسائل الوقاية اضغط/ي هنا